التخطي إلى المحتوى
فيديو …مئات آلاف الأميركيين يشاركون في مظاهرات عارمة ضد ترامب
مظاهرات ضد ترامب

تظاهرات كبيرة في واشنطن

انطلقت مظاهرات تضم مئات آلاف الأميركيين أغلبهم من النساء يوم أمس السبت في الولايات المتحدة في “مسيرات نسائية” دفاعا عن الحقوق المدنية وضد الرئيس دونالد ترامب الذي تم تنصيبه الجمعة.

وأوضحت وكشف هذه التظاهرات التي لبت دعوة أطلقتها جدة هي “تيريزا شوك” عبر فيسبوك  مدى الانقسام داخل المجتمع الأميركي.

وسجل المنظمون تقديراتهم للمشاركين في أحد التجمعات الكبيرة في العاصمة واشنطن من 200 ألف إلى 500 ألف شخص بحسب ما أعلن مساعد رئيس بلدية واشنطن “كيفن دوناهو”.

وتظاهر مئات الآلاف في جادة الاستقلال بالعاصمة وصولا إلى محيط البيت الأبيض، فيما سار آلاف آخرون لم يتمكنوا من الوصول إلى محيط باحة مقر الكونغرس (الكابيتول) التي شهدت الجمعة تنصيب ترامب.

وفي مفاجأة انضم وزير الخارجية السابق “جون كيري”  إلى المتظاهرين والذي انتهت مهامه الجمعة.

مظاهرات في مدن وولايات أخرى

وفي نفس السياق  خرجت تظاهرات كبيرة في مدن أخرى في بوسطن ونيويورك ودنفر ولوس أنجلوس.

وتحولت مسيرة إلى تظاهرة كبيرة في شيكاغو، ووصل عدد المشاركين فيها إلى نحو 250 ألف شخص وفق المنظمين.

وجمعت مسيرات مماثلة عشرات الآلاف في مدن دول أخرى مثل سيدني ولندن وباريس ومونتريال.

ومن جانبها قالت المرشحة الخاسرة في الانتخابات الأمريكية “هيلاري كلينتون” في تدوينه على “تويتر مخاطبة المتظاهرين”: “الأمل لا الخوف، شكرا لأنكم تحركتم وعبرتم عن موقفكم من أجل قيمنا. ما زلت أؤمن بأننا أقوى معا”.

ومن الافت حضور شخصيات مشهورة عدة تأييدا لتظاهرة واشنطن، كالمخرج مايكل مور الذي قال في خطاب لأحدها: “لا أعتقد أن ترامب تولى السلطة. السلطة هي هنا”.

وقالت الممثلة “سكارلت جوهانسون” خلال خطابها في الجماهير “احترمك يا دونالد ترامب، لكنني اطلب أن تدعمني، أنا وشقيقتي وأمي”.

الصمت يخيم على البيت الأبيض

وفي الجهة المقابلة للمظاهرات حيث يقبع الرئيس الأمريكي الجديد، لم يصدر أي تعقيب على هذا الحدث، فيما غرد  ترامب على “تويتر” قائلا:” إنني أتشرف بان أخدمكم، شعب أميركا العظيم، بوصفي الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة”.

وشارك ترامب صباح أمس السبت في قداس مسكوني في كاتدرائية واشنطن.

ثم مارست العائلة الرئاسية رياضة البولينغ في البيت الأبيض، وفق ما قاله على “تويتر” ابن الرئيس الجديد “دونالد جونيور”.

وتعتبر المظاهرات الأمريكية الجديدة ضد ترامب هي الأولى من نوعها منذ أكثر من 40 عاما ضد رئيس أمريكي جديد، حيث لم تمض سوى 24 ساعة على دخوله البيت الأبيض حتى وجد ترامب نفسه في مواجهة فئات من الأميركيين ينحدرون من أصول مختلفة يجمعهم شعور واحد بالقلق.

وقالت “ميشيل فيليبس” 45 عاما وهي إحدى المشاركات في المظاهرات والتي جاءت من تروي في ولاية نيويورك: “لا يمكنني أن ادعم برنامجا يقوم على الكراهية وانعدام التسامح”.

أكبر تظاهرة في لوس أنجلوس

وقدرت أعداد الشرطة متظاهري لوس أنجلوس بما يقرب من نصف مليون شخص، فيما قال المنظمون إن التظاهرة وصلت إلى 750 ألف شخصا ضد سياسات ترامب وللمطالبة بالحقوق المدنية.

وتجاوز عدد المشاركين في المسيرة أعداد الأشخاص الذين شاركوا في تظاهرة حول الهجرة عام 2006، وفق ما قال المتحدث باسم الشرطة “آندرو نيمان” مضيفا أن هذا هو التجمع الأكبر الذي يشهده في المدينة منذ ثلاثين عاما.

وتابع “نيمان”: “إنها موجة بشرية جميلة جدا، هذا رائع”. 

وخلال التظاهرة شوهدت طائرة تحمل لافتة كتب عليها “مبروك الرئيس ترامب” تحلق فوق المدينة.

أما في نيويورك فقال منظمون إن التظاهرة التي خرجت في المدينة شارك فيها أكثر من 500 ألف شخص، بينما خرج 250 ألفا في شيكاغو.

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *