التخطي إلى المحتوى
الإعتذارات تضطر الحكومة إلى تقليل عدد المغادرين في التعديل الوزاري المرتقب
التعديل الوزاري

الإعتذارات تضطر الحكومة إلى تقليل عدد المغادرين في التعديل الوزاري المرتقب

صرح مصدر حكومي، أن كثرة الاعتذارات لتولي حقائب وزارية في التعديلات الوزارية المرتقبة التي سيجريها المهندس شريف إسماعيل، أدت إلى انخفاض عدد الوزراء المغادرين في التشكيل إلى نحو 10 وزراء فقط.

وأضاف المصدر أن التعديل الوزاري قد يشمل وجود نائب لرئيس الوزراء يكون مهامه التنسيق بين وزراء المجموعة الاقتصادية.

وتابع  المصدر في تصريحات لمصراوي، أن اسماء الوزراء الجدد المرشحين ستصل البرلمان يوم الأحد المقبل، على أن يتم مناقشتها خلال يومين، متوقعًا أدائهم اليمين الدستورية أمام الرئيس نهاية الأسبوع المقبل أو في الرابع من فبراير على أقصى تقدير.

وأضاف المصدر الحكومي، أنه تم ترشيح الدكتورة لبنى هلال، نائب محافظ البنك المركزي المصري، لوزارة الاستثمار بعد تأكيد خروج داليا خورشيد، وحصلت هلال على المركز الثانى بقائمة أقوى 100 شخصية نسائية فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد السعودية لبنى العليان، وفق مجلة “فوربس” العالمية.

ونفس السياق قال السفير أشرف سلطان خلال تصريحات إعلامية أمس الخميس، أنه لا يوجد هناك ملامح للتعديل الوزاري، ومازالت تجرى المشاورات، لافتًا إلى أنه سيتم الإعلان عن التعديل الجديد الأسبوع المقبل، وأن رئيس الوزراء أشار إلى أن مسألة دمج بعض الوزارات واردة، ولكن حتى الآن لا يوجد أى ملامح للدمج.

وأوضح المصدر الحكومي: “حجم التعديل الوزاري انخفض بشكل ملحوظ، وحتى الآن لا يوجد أي قرار نهائي بشأن دمج بعض الوزارات، وأن البرلمان مدعو إلى الانعقاد، وأن الدعوة تعني أنه سيعرض على البرلمان أسماء الوزراء الذين سوف يجري إبعادهم من التشكل الوزاري والآخرين الذين سيأتون بدلا منهم”.

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *