التخطي إلى المحتوى
العلامات التي تدل على حدوث الحمل . فى حال إجتماع بعضها أو كلها فأنتي حامل
الحمل

العلامات التي تدل على حدوث الحمل :

تأخر الدورة الشهرية :

يعد تأخر العادة الشهرية, من أكثر و أبرز أعراض الحمل المبكرة المتعارف عليها ,والتي تعتمد عليها النساء لمعرفة حملهن من عدمه :

  • تأخر العادة الشهرية عن موعدها الشهري الثابت التي تأتي عليه .
  • إنقطاع العادة الشهرية هو  دليل على حدوث الحمل وربما تكون هي العلامة الوحيدة لدى بعض النسوة .

نزيف بسيط أو شعور بالمغص :

قد تلاحظ بعد النساء نزيفا بسيطا ,أو نقط من الدم فقط, ويكون ذلك بين اليوم العاشر إلى الرابع عشر من تلقيح البويضة ,ويستمر النزيف لوقت قصير لا أكثر .

إنتفاخ الحلمة أو الصدر :

تعتبر التغيرات في الصدر المصاحبة لآلام عند الضغط ,من أول التغيرات الجسمانية التي تلاحظها المرأة عند بداية الحمل ,وخاصة إذا كان أول حمل لها ,أو الشعور بإمتلاء الصدر أو هناك ثقل ما فيه أو الشعور بالتنميل وذلك نتيجة نمو الصدر في أول أسبوعين للحمل تجهزا لصنع الحليب لكن يبقى السبب الرئيسي لكل هذه التغيرات هو الإفراز الزائد لهرمون الحمل.

الإمساك :

عند بداية الحمل يفرز هرمون البروجستيرون ,الذي يبطئ من عملية الهضم مما يؤدي إلى مرور الطعام بشكل بطيء في الجهاز الهضمي, وبالتالي يؤدي إلى حدوث الإمساك .

الرغبة المفرطة في الأكل :

الرغبة النهمة بالطعام هي من علامات الحمـل, كما هو متعارف عليه لكن تكون أكيدة إن تمت مصاحبتها  من طرف إحدى العلامات الأخرى المذكورة سابقا, وأحيانا  ترد إمكناية أن تكون علامة لنقص مواد غذائية ,أو مادة معينة في جسمك

ضيق التنفس :

يعد من علامات ظهور الحمـل المؤكدة, لأن الجنين يحتاج لإمداد أوكسيجيني وهذا مايسبب في نقص كمية الاكسيجين عند الأم ,مما يؤدي إلى ضيق في التنفس ,بسبب أخذ الجنين كمية من الأكسجين من جسم الأم .

الشعور بالإرهاق :

أثناء الحمل يبذل الجسم مجهودا كبيرا, مما يؤدي إلى الإحساس بالإرهاق الشديد, وسبب ذلك مايلي إفراز هرمون البرجستيرون, ومع زيادة هذا الهرمون يزداد الشعور بالإرهاق والرغبة في النوم ,زيادة تدفّق الدم وقوة ضربات القلب وعددها. وجود مشاعر ومخاوف قد تستهلك طاقتك وتسبب عدم الإستقرار في نومك .

شعور بالغثيان مع أو بدون استفراغ:

يرجع ذلك لبطئ عملية الهضم بسبب زيادة إفراز هرمون الأستروجين كما سبق ذكره،إضافة إلى زيادة الحساسية الشعورية للأنف (حاسة الشم) أثناء الحمل ممّا يشعر الحامل بالغثيان من بعض الروائح.

زيادة التبول:

لأن زيادة حجم الرحم تزيد من الضغط على المثانة وتقلل من حجمها ممّا يؤدي الى زيادة الحاجة إلى التبوّل ارتفاع درجة الحرارة.

المغص:

بسبب زيادة حجم الرحم .

الصداع:

بسبب زيادة الهرمونات في الدم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *