التخطي إلى المحتوى
الإحمرار خجلاً : أسبابه و فوائده و أضراره و طرق التخلص منه
الإحمرار خجلاً

التفسير العلمي لظاهرة الإحمرار خجلاً :

الإحمرار خجلاً هي تغيُّر طارئ يؤدِّي إلى إحمرار الوجه والرقبة، ويصاحبه إرتفاع درجة حرارتهما.

ويحدث ذلك عند الخجل وهنا تنتفخ الشعيرات والأوعية الدموية الدقيقة المنتشرة على الجلد بصورة فجائية وتمتلئ بالدم. ويتصل نوعان من الأعصاب بالأوعية الدموية هما: عصب موسَّع للأوعية الدموية، وعصب قابض للأوعية الدموية.

يتسبب العصب الموسّع للأوعية الدموية في تمددّ الشعيرات واتساعها وامتلائها بالدم. وينشأ الخجل من تنَبَّه هذه الأعصاب التي ربما تُنبَّه هي الأخرى بوساطة القلق واللهفة، والبرودة، وزيادة النشاط البدني، أو العصبيَّة.

وتؤدَّي الأعصاب القابضة للأوعية إلى انقباض الأوعية الدموية، وينتج عنها شحوب الجلد وذلك عند تنبيهه عن طريق التدفئة أو العصبيَّة، أو المرض.

الإحمرار خجلاً : ظاهرة خارجه عن السيطرة :

الإحمرار خجلاً من الأشياء الخارجة عن سيطرتنا عند المواقف المحرجة أو الشعور بالأسف، لكن قد يصل الأمر عند آخرين أن يكون شىء متكرر حتى فى المواقف العادية!

فما هى أسباب هذه الظاهرة؟ وهل لها فوائد اجتماعية؟ وكيف يكون التخلص منها عندما في حال كونها مسببه للإزعاج؟

أسباب ظاهرة الإحمرار خجلاً :

يرى بروفيسور “كروزير” من مدرسة العلوم الاجتماعية بجامعة كارديف: أن الخجل شىء طبيعى يحدث يوميا لكل إنسان، حيث يعبر عن شخصياتنا أمام الآخرين كما يُظهر مشاعرنا فى العديد من اللحظات. وهو تصرف عفوى فى صوره أفعال لاإرادية ومن أمثله ردود الفعل :

 الاحمرار خجلا، وخفض الرأس، والنظر فى جهة أخرى وغيرها”.

فوائد الشعور بالحرج !

يعتقد البروفيسور” كروزير” أن الشعور بالحرج مفيد فى بعض المواقف حيث يعبر عن أسفنا نتيجة فعل خاطىء بطريقة غير لغوية تكون أكثر تأثيرا على الآخرين.

طرق التخلص منه :

ويقول جراح الأوعية الدموية”كريستر دروت”:

“لمن يكرهون بشدة احمرار الوجه أو يرونه مؤثر بشكل كبير على استمرار حياتهم الطبيعية نتيجه الحرج الشديد الذى قد يقعون فيه، هناك طريقة للتخلص من احمرار الوجه ويتم ذلك بقطع الأعصاب السمبثاوية المسئولة عن احمرار الوجه، وقد زادت شهرة هذه العملية بشكل ملحوظ حيث وصلت حاليا لمعدل 200 عملية فى السنة فى بريطانيا وحدها”.

ويضيف البروفيسور” كروزير” الجراحة ليست الطريقة الأمثل للتخلص من احمرار الوجه فالأفضل هو التعامل مع الأمر بصورة طبيعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *