التخطي إلى المحتوى
عاجل : السلطات الكورية القبض على ابنه صديقة رئيسة كوريا الجنوبية !
رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون هي

القبض على ابنة صديقة الرئيسة الكورية الجنوبية على خلفية فضيحة الفساد :

أعلنت السلطات الحكومية في دولة كوريا الجنوبية، فجر اليوم الإثنين، القبض على “جونغ يو را” ابنة “تشوي سون سيل”، صديقة رئيسة كوريا الجنوبية المقربة، وجاء هذا الإعتقال على خلفية تورطها في فضيحة استغلال السلطة.

ونقلت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية الرسمية عن وكالة الشرطة في سيؤول قولها :

إن “الشرطة الدنماركية أبلغت الجانب الكوري الجنوبي بإلقائها القبض فجر اليوم على جونغ يو را بتهمة الإقامة غير الشرعية”.

القبض جاء على خلفية الفضيحة السياسية :

ويذكر أن ذلك القبض جاء ذلك بناءً على طلب رسمي أرسله الأسبوع الماضي فريق المدعي المستقل الذي يحقق في الفضيحة السياسية التي طالت الرئيسة “بارك غيون هي” وصديقتها “تشوي سون سيل” إلى “المنظمة الدولية للشرطة الجنائية” (الإنتربول) بهدف إصدار أمر إيقاف في حق “جونغ يو را”، بعد رفضها الاستجابة لدعوات الفريق المتكررة.

كما أضافت وكالة “يونهاب” أن “فريق التحقيق المستقل يسعى لبدء التحقيق مع جونغ على خلفية قضية تقديم جامعة إيهوا سلسلة من الامتيازات غير الشرعية إليها، وذلك بعد تسليمها إلى البلاد في أسرع وقت ممكن”.

ويذكر أن بارك تواجه تهماً بالتواطؤ مع صديقة مقربة لها ومساعد سابق، للضغط على أصحاب شركات كبرى لضخ تبرعات لصالح مؤسستين أقيمتا لدعم مبادراتها السياسية، وهو ما نفته الرئيسة الكورية الجنوبية، لكنها اعتذرت عن عدم توخي الحرص في علاقتها مع صديقتها المقربة.

عزل رئيسة كوريا الجنوبية مؤقتاً :

وفي 9 ديسمبر/كانون الأول المنصرم، سلمت الرئيسة صلاحياتها مؤقتاً إلى رئيس الوزراء “هوانج غيو آن”، بعد عزلها من قبل البرلمان الذي اتهمها بـ”انتهاك الدستور وارتكاب جنح، والفشل في حماية الشعب، والفساد، واستغلال السلطة”.

وتحتفظ “بارك” بلقب الرئيسة إلى أن تبت المحكمة الدستورية في صلاحية الإقالة البرلمانية، وهي مسألة يمكن أن تستغرق 6 أشهر، وربما تؤدي إلى تقصير ولايتها (5 سنوات تنتهي في فبراير/شباط 2018)، في سابقة بكوريا الجنوبية، ومن ثم إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *