التخطي إلى المحتوى
كيفيه شحن الهاتف المحمول في عده ثواني

اكتشف العلماء طريقه جديده لتخزين كميه كبيره من الطاقه  عن طريق المكثفات الفائقه:

وهم يعملون عليها لاستبدالها ببطاريات الليثيوم  والتي تمكنك من شحن الهاتف في ثواني .تستطيع المكثفات الفائقه

اطلاق كميات كبيره من الطاقه وقت الحاجه اليها الا انها لاتستطيع تجميع كميه كبيره م ن الطاقه مثلما تفعل البطارايات  .

اكد احد العاملين علي البحث ويدعي نينتين كودهاري يقول لنه اذا تم استبدال تكنولوجيا المكثفات الخارقه بالبطاريه

العاديه فتستطيع ان تشحن هاتفك في ثواني ليدوم الشحن لمده تفوق الاسبوع بقليل.

في الوقت الحالي الجهاز الذي يستخدم المكثفات الفائقه لتخزين نفس كميه الطاقه في بطاريات الليثيوم يعد كبير الحجم جدا ولايتناسب مع الاحجام الصغيره للهواتف الذكيه.

ولكنهم يعملون علي تطويرها باستخدام تكنولوجيا الناتو  لتصبح اصغر واخف واكثر مرونه واكثر قدره علي تخزين الطاقه.

ستعمل هذه التكنولوجيا علي اطاله اعمال الهاتف فلن تموت الهواتف بسرعه وهي مشكله يعاني منها المستخدمين من

حيث ان بطاريات الليثيوم  لفتره اكثر من ثمانيه عشر شهرا لتبدء حالتها تسوء وتحتاج تالي التغيير.

وجدير بالذكر ان بطاريات الليثيوم تتحمل حتي 1500 مره للشحن والتفريغ قبل ان تتلف البطاريات التي تستخدم تكنولوجيا المكثفات الفائقه يمكنها تحمل 30000 دور شحن وتفريغ دون ان تتلف.

هذه ليست اول الابحاث التي تعمل علي مثل هذه التكنولوجيا ولكنه الفريق الاول الذي استطاع ان يصل الي نتائج ملموسه في استخدام تكنولوجيا النانو لازهار المكثفات الفائقه فقد كان هناك العديد من التعقيدات في طريقه ربط

الشحنه المخزنه مع اي نظام تمده بالطاقه وبدلا من ان يستخدم الفريق الطرق الكميائيهفي حل المشكله قامو باستخدام

تكنولوجحيا الماده ثنائيه الابعاد مما اتاح لهم انتاج المكثفات الفائقه من ملايين الاسلاك النانو متريه الصغيره جدا

المغطاه بطبقه من ماده ثنائيه الابعاد.

يطمح هذا الفريق في الوقت الحالي الي تطوير هذا الاختراع لتصبح اصغر في الحجم ليكونو قادرين علي وضعها في

الهواتف الذكيه والسيارات الكهربئيه ومحطات توليد الطاقه النظيفه.

يمكن استخدام هذه التكنولوجيا في السيارات الكهربئيه الا ان الجهاز مازال ثقيل جدا بالنسبه لما يطمح له الفريق .

يقول قائد الفريق ان هذه التكنولوجيا ليست جاهزه بعد لكي يتم اطلاقها في السوق الا انهم قطعو شوطا كبير للتوصل

للمفتاح الاساسي لهذه التكنولوجيا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *