التخطي إلى المحتوى
لعلاقة حميمة لا مثيل لها: 6 أمور عليكِ فعلها

لعلاقة حميمة لا مثيل لها: 6 أمور عليكِ فعلها

العلاقة الحميمة في الزواج مثل الحلوى جيدة دائمًا، لكن متى تصبح مثالية للزوج؟ هذه العوامل إذا توافرت، يشعر الرجل بعلاقة حميمة ليس لها مثيل:

1. وجود تفاهم بينكما

يبدو أمرًا بديهيًا ومع ذلك تفتقده الكثير من الزيجات، فيكون الزوج في عالم والزوجة في عالم منفصل، لا يشعر كل منهما بانجذاب نحو عقل الطرف الآخر ومشاعره، وفي هذه الحالة تتحول العلاقة الحميمة بعد فترة إلى وضع روتيني لا بد منه من أجل “السعادة المؤقتة”. أما إذا وجدت “الكيمياء” بين الزوجين، تصبح العلاقة الحميمة عندها رغبة عقلية وروحية عند الطرفين، وليست مجرد غريزة.

2. الرضا عن النفس

عندما يرضى الزوج عن نفسه بتقبلكِ له بما في ذلك جسمه وصفاته السيئة والجيدة، سيزداد استمتاعه بالعلاقة الحميمة، ليس معنى هذا ألا تخبري زوجكِ بما يزعجكِ فيه، لكن دائمًا اختاري الوقت والطريقة المناسبين لذلك.

3. الحرص على إمتاعه

كل رجل يختلف عن الآخر، وكل امرأة تعلم ما يحبه زوجها في العلاقة الحميمة، وعندما يرى زوجكِ حرصكِ المستمر على تحقيق ما يمتعه في العلاقة الحميمة وما يحبه، سيزداد استمتاعه بالعلاقة بل سيصبح شخصًا آخر بمرور الوقت.

  4. الاهتمام بالمداعبة

دائمًا ما نتحدث عن أهمية المداعبة لإثارة الزوجة، ولكن ما لا تعلمينه أن المداعبة مهمة جدًا لحصول الزوج على الاستمتاع الأكبر، إذ عندما يداعبكِ زوجكِ يستمتع بكل حركة وكلمة تطلقينها فتحفزّه وتشعل داخله الرغبة، كما أن مداعبتكِ لزوجكِ في مناطق إثارته أمر مهم للغاية، فلا تستهيني به على الإطلاق.

  5. تجربة أشياء جديدة

الأزواج يملّون في العلاقة الحميمة، وعدم التجديد يزعج الطرفان، لذا احرصي على ابتكار أساليب للتجديد في علاقتكما دائمًا.

6. معرفة ما يريده زوجكِ

إذا استطعتِ الإجابة عن سؤال ماذا يريد زوجي؟، فستحملين له سعادة لا نهائية في العلاقة الزوجية بالكامل، وليس العلاقة الحميمة فقط. فهم الطرف الآخر ومعرفة احتياجاته العاطفية والمادية من أسس نجاح الزواج واستمراره، وهي أهم مبدأ في السعادة الزوجية.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *