التخطي إلى المحتوى
فوائد الجرجير و أهم إستخداماته و الحالات التى لا يجوز فيها إستخدام الجرجير
الجرجير

 أسرار و معلومات لا تعرفها عن الجرجير :

لا يخلو أي بيت من الجرجير، فالجرجير دائماً ما  يُستخدم كمُكون أساسي من مكونات الطعام أو يُضاف إلى طبق السلطة فيكسبها طعم شهي و شكل رائع. كما يجد هناك مئات من فوائد الجرجير .

يجب أن يُقطف الجرجير قبل أن تظهر البراعم الزهرية .

الجرجير غني بالفيتامينات خاصة فيتامين ج و المعادن.

اعتقد اليونانيين القدماء بأن أكله يجعل الشخص ظريف .

ملك الفرس و الجنرال اليوناني زيركيس أمروا جنودهم بأكله لإبقائهم في سلام.

و قد أعتبر كطعام و نبات طبي لمدة طويلة.

استخدامات الجرجير في الطب البديل :

مطهر و مدر للبول.

طارد للبلغم و ملين و الأورام الغددية و اللمفاوية و التهابات الجلد.

مقوي و مكثف للشعر.

يستخدم الجرجير كعلاج للسل.

يعالج حروق الشمس السطحية و ذلك بسحق باقة منه‏ و‏ ملعقة كبيرة من زيت الزيتون ثم يصفى و يستعمل على الجزء المصاب.

فوائد الجرجير :

و عن فوائد الجرجير  المتعددة يقول الخبراء أن العرب عرفوا الجرجير و وصفوه في الطب القديم و قالوا أن أكل أوراقه الغضة و بذوره الناضجة، و كذلك شرب عصير أوراقه يُعطي نشاطاً عاماً للجسم، و هو مفيد للإنسان و يدر البول و يساعد على هضم الطعام.

و يوضح الخبراء أن بذور و عصير الجرجير يزيلان نمش البشرة، كما أن أكل الجرجير يساعد في تنقية الدم و سرعة دورانه و يساعد على ثبات الأسنان و تقوية اللثة و منع نزيفها.

و يستعمل الجرجير الطازج فيضاف إلى طبق السلطة فيساعد في عملية الهضم و إدرار البول و الطمث لذلك تنصح المرأة الحامل بالإقلال من تناوله كذلك المصابون بتضخم الغدة الدرقية بالامتناع عن تناوله كما أن الإفراط في تناوله بكثرة يسبب حرقان المثانة‏.‏

التركيبة البنائية للجرجير :

يحتوي كل 100 جم من الجرجير على :

سعرات حرارية : 25 kcal بروتين : 2.5 جم دهون : 0.66 جم كربوهيدرات : 3.65 جم ألياف : 1.6 جم بوتاسيوم : 369 مجم صوديوم : 27 مجم فوسفور : 52 مجم كالسيوم : 160 مجم بالإضافة للعديد من الفيتامينات مثل : (فيتامين ك ، ج ، ب1 ، ب2 ، ب6 ، أ ، هـ ) و الكثير من المعادن و الألياف الغذائية.

فوائد صحية للجرجير  :

الجرجير للحماية من السرطان :

وجدت بعض الدراسات الحديثة أنه من أهم فوائد الجرجير أنه غني بألياف و مضادات أكسدة و التي لها القدرة على حماية الخلايا السليمة من التحول لخلايا سرطانية خاصة أثناء العلاج .

ضغط الدم و الأوعية الدموية :

طبقاً لدراسات أجريت على نبات الجرجير وُجد أن له القدرة على خفض ضغط الدم المرتفع ، منع تجلط الدم و الصفائح الدموية .

الجرجير لتقوية العظام :

يساعد الجرجير لاحتوئه على نسبة من فيتامين ك- على تقوية العظام ، لأنه بدوره يساعد على امتصاص الكالسيوم اللازم لصحة العظام و الأسنان.

الجرجير و مرض السكري :

يساعد الجرجير مرضى السكري بخفض نسبة الجلوكوز في الدم و زيادة الحساسية للإنسولين ، كما يقلل من أمراض الأعصاب المرتبطة بمرض السكري.

الجرجير يخلص الجسم من السموم :

حيث أن كمية الألياف به تساعد على حركة الأمعاء و بالتالى تخلصها من المواد الضارة.

الجرجير يساعدك على فقدان الوزن :

لأنه صحي و غني بالعناصر الغذائية اللازمة و نسبة قليلة من السعرات الحرارية لذا يمكن تناوله كثيراً في حمية غذائية لتقليل الوزن.

الجرجير مقوي جنسي للرجال :

يُستخدم الجرجير منذ قديم الزمن -في العصر الرومانى خاصةً-  لزيادة النشاط الجنسي للرجال ، حيث وجدت الدراسات حديثاً أنه يزيد من مستويات هرمون التستوستيرون ، و نسبة الحيوانات المنوية ، لذلك يُستخدم الجرجير كمصدر طبيعي للخصوبة لدى الرجال.

الجرجير لتغذية أفضل للمرأة الحامل :

بالجرجير مادة الـ “فولات” أو “حمض الفوليك” الهام جدا لتكوين الجنين ، لذا يُنصح بتناوله بمعدل طبيعي أثناء الحمل لتوفير كل العناصر و المعادن اللازمة للجنين.

الجرجير يقوي الشعر و يمنع تساقطه :

من أهم فوائد الجرجير على الشعر أنه يساعد في علاج تساقط الشعر لأنه يعمل على تقوية بصيلات الشعر و تحسين الدورة الدموية بالرأس و بالتالى زيادة وصول المواد الغذائية و الفيتامينات اللازمة للشعر بالإضافة لكونه غني بهذه الفيتامينات ، كما يُستخدم كأحد الزيوت الأساسية لإنماء الشعر و إطالته.

الجرجير يُحسن المناعة :

يحتوي على فيتامين (أ) و (ج) و اللذان يساعدا على تقوية المناعة و الحماية من الكثير من الأمراض.

حالات لا يجب فيها تناول الجرجير :

من يعانى من حصوات الكلى يُنصح بعدم تناول الجرجير.

يمكن تناوله أثناء الحمل و لكن بكميات طبيعية و عدم الإفراط في تناوله.

إذا كنت تتعاطي أدوية مانعة للتجلط تساعد على سيولة الدم مثل (الوارفارين) فلا تتناول كميات كبيرة من الجرجير لأن به فيتامين ك الذي يساعد على تجلط الدم و بالتالى يعكس تأثير الدواء.

إذا لم يتم تخزين الجرجير بصورة جيدة فقد تتحول مادة “نيترات” إلى “نيتريت” و التي بدورها قد تسبب ضرر إذا كانت موجودة بنسبة عالية.

يُنصح باستشارة الطبيب قبل البدء بحمية غذائية بها نسبة عالية من النباتات التى تحتوي على مادة  الـ “نيترات” خاصة في حالة أمراض القلب و الأوعية الدموية، لأن هذه الأطعمة قد تتفاعل مع الأدوية التى تحتوى بالفعل على نفس المادة مثل “نيتروجلسرين” الذي يستخدم لعلاج الذبحة الصدرية.


عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *