التخطي إلى المحتوى
أوباما يصف نقل السفارة الأمريكية للقدس بـ”مادة متفجرة ”
أوباما









أوباما يصف نقل السفارة الأمريكية للقدس بـ”مادة متفجرة ”

صرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما المنتهيه ولايته، خلال المؤتمر الصحفي الأخير له في البيت الأبيض، إلى أن نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس قد يسفر عن نتائج من شأنها “تفجير” الوضع، وأبدى قلقه إزاء تراجع فرص حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكانت شبكة “سكاي نيوز” قد ذكرت أن تصريحات أوباما تأتي بعد وعود الرئيس المنتخب دونالد ترامب بنقل السفارة إلى القدس في مخالفة لسياسة تنتهجها الولايات المتحدة منذ فترة طويلة.

وتابع باراك أوباما قائلا: “عندما يتم اتخاذ خطوات أحادية مفاجئة تتعلق ببعض القضايا الجوهرية والحساسيات المتعلقة بأي جانب، فإن ذلك قد يفجر الوضع.”

وفي رده على سؤال عن احتمال نقل السفارة الأمريكية للقدس قال “ذلك جزء مما حاولنا أن ننوه به للفريق القادم في عمليتنا الانتقالية، الانتباه إلى هذا لأن هذه مادة متفجرة.”

ويذكر أن أوباما قد قال مرارا إن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية يعرقل حل الدولتين، الذي ترى الولايات المتحدة أنه الحل الأمثل لعقود الصراع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بحسب سكاي نيوز.

وصرح أوباما في المؤتمر الصحفي إن إدارته لم تستخدم حق النقض “الفيتو” لمنع مشروع قرار أقرته الأمم المتحدة في الآونة الأخيرة بشأن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي لأنها ترى أن حل الدولتين هو الخيار الوحيد للسلام.

الإذاعة الإسرائيلية: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الأسبوع المقبل

توقعت مصادر سياسية إسرائيلية أن يتم الإعلان عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الأسبوع المقبل.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية صباح اليوم، الخميس، عن المصادر التى لم تسمها أن طاقما أمريكياً تفقد مؤخراً الموقع المخصص لإقامة مبنى السفارة فى القدس. 

يأتى هذا التقرير بعد ساعات من تحذير الرئيس الأمريكى المنتهيه ولايته باراك أوباما مساء أمس الأربعاء، من نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس، مشيرا إلى أن نقل موقع السفارة قد يسفر عن نتائج من شأنها تفجير الوضع فى المنطقة.

وكان الرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب وعد أثناء حملته الانتخابية بنقل سفارة بلاده إلى القدس، وعاد ليؤكد على وعده بعد انتخابه.









التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *