التخطي إلى المحتوى
هل تناول حبوب منع الحمل أكثر من عامين خطر؟

هل تناول حبوب منع الحمل أكثر من عامين خطر؟

تُعد حبوب منع الحمل من أكثر وسائل تنظيم الأسرة انتشارًا، حيث تلجأ أكثر من 150 مليون امرأة حول العالم إلى استخدامها، كما أن بعض النساء

يستخدمنها كعلاج لبعض الأعراض،

  • مثل عدم انتظام الدورة الشهرية
  • ظهور حب الشباب.

ومن خلال هذا الاستخدام الواسع النطاق، قد يراود بعض النساء شعورًا بالقلق حيال استخدام حبوب منع الحمل لفترة طويلة، التي قد تبلغ أكثر من عامين متواصلين، اليوم نقدم لكِ عزيزتي في هذا المقال أحدث الدراسات العلمية التي أُجريت حول هذا الأمر.

اختلفت الآراء حول مدى تأثير حبوب منع الحمل عند استخدامها أكثر من عامين، فهناك بعض الدراسات التي تؤكد أن استخدام هذه الحبوب لفترة طويلة بصورة متواصلة يُعد خطرًا، وهناك دراسات أخرى تنفي ذلك وتؤكد أنه ليس لذلك أي آثار سلبية، إليكِ أهم هذه الدراسات:

الرأي الأول:

تشير هذه الدراسات إلى أن السيدات اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل بشكل متواصل لفترة طويلة، أكثرعرضة للإصابة بالعديد من الأمراض، مثل:

  • العقم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة خطر تخثر الدم.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • سرطان عنق الرحم والثدي.
  • النوبات القلبية والسكتة الدماغية.

الرأي الثاني:

أظهرت بعض الدراسات الحديثة التي أجريت في ألمانيا أن تناول حبوب منع الحمل لعدة سنوات متواصلة ليس له أي تأثير سلبي على صحة المرأة الإنجابية، حيث إن تناول هذه الحبوب المانعة للحمل بشكل متواصل ولفترة طويلة لا يسبب العقم، وإنما يثبط عمل المبيض فقط خلال فترة تناولها، وسرعان ما تعود الأمور إلى طبيعتها بعد التوقف عن تناولها، كما أثبتت بعض الدراسات الأخرى أن تناول هذه الحبوب لفترة طويلة ومتواصلة يقلل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم والمبيض.

إليكِ عزيزتي بعض الحالات التي يُعد تناول حبوب منع الحمل خلالها خطرًا:

  • الحمل والرضاعة الطبيعية.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • أمراض القلب.
  • السمنة المفرطة.
  • اضطرابات تخثر الدم.
  • من ثم عليكِ عزيزتي عند اتخاذ قرار تأجيل الإنجاب، استشارة الطبيب المختص لمتابعتك متابعة دورية، ويصف لكِ الوسيلة التي تناسب حالتك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *