التخطي إلى المحتوى
أمير قطر يصل فيينا لتوزيع جائزته الدولية لمكافحة الفساد

الشيخ “تميم بن حمد” فى فيينا لتوزيع جائزته الدولية لمكافحة الفساد.

وصل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، اليوم الجمعة، العاصمة النمساوية فيينا، لتوزيع جائزته الدولية لمكافحة الفساد.

وكان في استقبال أمير قطر لدى وصوله مطار فيينا الدولي، يوري فيدوتوف، المدير العام لمكتب الأمم المتحدة في فيينا، والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

ومن المقرر أن يقوم أمير قطر، في وقت لاحق اليوم، بتكريم الفائزين بالجائزة، التي تحمل اسمه لمكافحة الفساد، في دورتها الأولى، وذلك في حفل سيقام تحت رعاية الأمم المتحدة وبحضور أمينها العام بان كي مون، في قصر هوفبورغ. بحسب وكالة الأنباء القطرية.

الفئات التى يتم تكريمها بجائزة أمير قطر

وكان علي بن فطيس المري، النائب العام القطري والمحامي الخاص للأمم المتحدة لمحاربة الفساد، أعلن في 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، عن جائزة دولية تحمل اسم أمير قطر لمحاربة الفساد.

ويتم تقديم الجائزة بالتعاون مع الأمم المتحدة، وتشمل تكريم أربع فئات هي: البحث العلمي، والابتكار، وإبداع الشباب، وإنجاز العمر.

ولم يتم الإعلان عن قيمة الجائزة التي سيتم توزيعها للمرة الأولى، اليوم.

“بان كى مون”: سنقضى على الغش والاحتيال لاستكمال خطة التنمية المستدامة

وفي وقت سابق، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إلى تجديد الالتزام بالقضاء على مظاهر الاحتيال والغش، التي تهدد تنفيذ خطة التنمية المستدامة لسنة 2030.

جاء ذلك في إطار الحملة التي أطلقها مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ضد الفساد بعنوان “الفساد عائق أمام أهداف التنمية المستدامة”، بحسب بيان لمركز الأمم المتحدة للإعلام، تلقت الأناضول نسخة منه أمس الخميس.

أبرز أهداف الحملة: رفع الوعى عالميا ومحليا بمخاطر الفساد.

وتهدف الحملة التي تم إطلاقها بالتزامن مع إحياء اليوم العالمي لمكافحة الفساد، الموافق التاسع من ديسمبر/كانون أول من كل عام، إلى رفع الوعي عالميا ومحليا بخطر الفساد وآثاره المدمرة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية ونظم العدالة والاستثمار والصحة والاستقرار السياسي والاجتماعي.

وأقرت الأمم المتّحدة في 2003: “اتفاقية الأمم المتّحدة لمكافحة الفساد”، وقررت أن يكون يوم 9 ديسمبر/ كانون أول من كل عام؛ يوما عالميا لمكافحة الفساد.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *