التخطي إلى المحتوى
باريس تدق طبول الحرب على الفئران

تعاطف البعض مع الفأر الباريسى وغزو الفئران لباريس

الفأر الباريسي ريمي أثار إعجاب الكثيرين حول العالم في فيلم الكرتون “Ratatouille” ودفع البعض إلى التعاطف مع الفئران، إلا أن لسلطات العاصمة الباريسية رأيا مخالفا بشأن هذه القوارض الصغيرة.

وبعيدا عن رومانسية الأفلام، وجدت بلدية باريس نفسها أمام أزمة حقيقة بعد تزايد عدد القوارض في شوارع المدينة التي تلقب بعاصمة النور، الأمر الذي دفعها إلى شن “حرب” تهدف إلى مكافحة الجرذان والقضاء عليها.

خطة باريس للتغلب على الفئران

وأعلنت السلطات عن سلسلة إجراءات في هذا الإطار، بينها نشر مصائد فئران في المناطق الأكثر تضررا من هذه الآفة، بالإضافة إلى إغلاق منافذ الصرف الصحي.

كما عمدت بلدية باريس إلى إغلاق حديقتين عامتين بهدف القضاء على الجرذان التي تستوطنها، على أن يشمل هذا الإجراء في وقت لاحق مرافق عامة أخرى، بينها ساحة “شان دي مارس” المجاورة لبرج إيفل الشهير.

وكشفت السلطات المحلية أيضا عن حملة لتنظيف الشوارع القذرة والعمل على رفع القمامة يوميا، ونشر حاويات نفايات يصعب على الجرذان التسلل إليها.

عدد الجرذان ضعف عدد سكان باريس فلمن ستكون الغلبة

ويذكر أن أعداد الجرذان باتت ضعف عدد سكان العاصمة الفرنسية البالغ عددهم نحو 2.2 مليون نسمة أي بواقع جرذين لكل شخص، وهو ما دفع بلدية باريس إلى دق ناقوس الخطر وإعلان هذه الحرب.

وقال مكتب رئيس البلدية إن القضاء على هذا العدد الضخم من الجرذان يعد أمرا “مستحيلا”، إلا أن الخطة تهدف فقط إلى تقليص عدد القوارض وإبعادها عن الساحات العامة والمواقع السياحية والحدائق.

وسبب إعلان الحرب على الفئران لا يقتصر على كونها تشكل خطرا على الصحة العامة، بل لأنها باتت تهدد السياحة التي تعاني أصلا من تراجع حاد بعد سلسلة هجمات ضربت مناطق فرنسية عدة، بينها باريس نفسها.

ومن الطرائف تعرض السلطات الباريسية عام 2014 للحرج، حين انتشرت حول العالم صور لمجموعات من الجرذان تتجول بحرية أمام السواح في حديقة متخف اللوفر، أحد أبرز المعالم السياحية

وتأمل الحكومة بالنصر فى معركتها ضد ال4.4 مليون فأر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *