التخطي إلى المحتوى
شبكة الإتجار بأعضاء البشر هم أطباء وممرضين وأساتذة جامعات

الصحة تكشف أكبر شبكة للإتجار فى الأعضاء البشريةفى مصر

أثنى الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، على حملة الرقابة الإدارية التى شنتها فجر اليوم الثلاثاء، وتمكنت خلالها الحملة

من ضبط أكبر شبكة للإتجار فى الأعضاء البشرية، مشيرًا إلى مداهمة الحملة لبعض المستشفيات الخاصة، حيث تبين وجود عدد منها مرخص

وآخر غير مرخص.

وقال مصدر مسؤول بالوزارة إن حملة كبيرة تضم ضباطا من هيئة الرقابة الإدارية وممثلين لإدارة العلاج الحر بالوزارة وممثل لهيئة الإسعاف وفرع

نقابة الأطباء في الجيزة، داهمت فجر الثلاثاء عدة مستشفيات منها ما هو حاصل على ترخيص من وزارة الصحة ومنها ما هو غير مرخص وذلك

في نطاق منطقتي الهرم والجيزة حيث تم ضبط 41 متهما منهم 12 طبيبا و8 من أعضاء هيئات تمريض تورطوا في عمليات بيع واتجار بأعضاء

بشرية، خاصة الكلى.

تكوين الشبكة وتجارتهم بالأعضاء

وأكد “مجاهد” خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “على هوى مصر”، الذى يذاع على فضائية “النهار one “، أن حملة الرقابة الإدارية أسفرت عن القبض

على أكثر من 40 شخصًا منهم أطباء وتمريض وسماسرة ومرضى مشتركين فى الإتجار بالأعضاء البشرية، مشيرًا إلى تشميع كافة المنشآت التى تم

مداهمتها بالشمع الأحمر، وإيقاف الأطباء عن العمل لحين انتهاء التحقيقات بالنيابة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة، أن بعض المتورطين فى القضية أساتذة جامعيين بجامعتى القاهرة وعين شمس، والبعض الآخر من

مستشفيات أحمد ماهر ومعهد الكلى، وأخرى تابعة لوزارة الصحة، مشيرًا إلى إيقاف الأطباء التابعين لوزارة الصحة من قبل الوزير أحمد عماد لحين

الانتهاء من التحقيقات فى النيابة، أما الأطباء الجامعيين فالتصرف معهم من قبل الجامعة التى يتبعوها.

كما أكد أن المتهمين اعترفوا أنهم كانوا يحصلون على الأعضاء البشرية من بعض المواطنين بمبالغ تصل إلى 15 ألف جنيه (900 دولار) ويبيعونها

لبعض الأثرياء من العرب والأجانب بمبالغ تصل إلى 150 ألف جنيه (9 آلاف دولار) “.

وقال إن الرقابة الإدارية والوزارة تتابعان القضية وتراقب جميع المتهمين منذ شهرين وتم القبض عليهم فجر اليوم بعد الحصول على إذن من

السلطات القضائية المختصة كما تم ضبط عدد كبير من المستندات وأجهزة الحاسب الآلي المدون عليها وقائع الاتجار بالأعضاء البشرية.

موقف مجلس النواب من القضية

في إطار متصل تقدمت النائبة في مجلس النواب المصري فايقة فهيم، بطلب إحاطة للدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة حول تجارة

الأعضاء البشرية مؤكدة أن مصر احتلت المركز الثالث عالمياً في تجارة الأعضاء، بعد الهند والصين، وفق تقرير منظمة التحالف الدولي لمكافحة

تجارة الأعضاء البشرية “كوفس”.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *