التخطي إلى المحتوى
املئوا الأكواب لبناً ! طلب غريب من الحاكم لأهل قريته ! إقرأ القصة لتعرف السبب
املئوا الكوب لبناً

الملك يطلب من أهل قريته أن يملئوا الأكواب لبناً !

يحكى أنه حدثت مجاعة بإحدى القري فطلب حاكم هذه القرية طلباً غريباَ من أهلها في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع .
إذ أخبرهم أنه سيضع قدراً كبيراً في وسط القرية. وأن على كل رجل وامرأة أن يضع في القدر كوباً من اللبن، ولثقته بهم لم يضع شرط أن يشاهد أحد كوب الآخر بل سيضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد
هرع الناس لتلبية طلب الوالي؛ و كل منهم تخفى بالليل وسكب ما في الكوب الذي يخصه والذى من المفترض أن يكون لبناً ، وعندما أتى  الصباح فتح الوالي القدر وهنا كانت المفاجأة !

 

صدمة كبيرة !

القدر قد إمتلأ حقاً و لكن قد امتلأ بالماء !!! 

أين اللبن؟ ! ولماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاًمن اللبن؟

كل شخص من الرعية قال لنفسه : “إن وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية .”

كل منهم اعتمد على غيره  وبالطبع جميعهم فكروا بنفس الطريقة التي فكر فيها بقيتهم، و فظن كل شخص أنه هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن ,والنتيجة التي حدثت . أن الجوع عم هذه القرية ومات الكثيرون منهم ! لأنهم لم  يجدوا ما يعينهم وقت الأزمات !

هل تفعل أنت ذلك ؟

هل تصدق أنك تملأ الأكواب بالماء في أشد الأوقات التي نحتاج منك أن باللبن؟

عندما تترك نصرة إخوانك الحفاة العراة الجوعى وتتلذذ بكيس من البطاطس أو زجاجة من الكوكاكولا بحجة أن مقاطعتك لن تؤثر فأنت تملأ الأكواب بالماء !

عندما لا تتقن عملك بحجة أنه لن يظهر وسط الأعمال الكثيرة التي سيقوم بها غيرك من الناس فأنت تملأ الأكواب بالماء !

عندما لا تخلص نيتك في عمل تعمله ظناً منك أن كل الآخرين قد أخلصوا نيتهم و أن ذلك لن يؤثر، فأنت تملأ الأكواب بالماء !

عندما تحرم فقراء المسلمين من مالك ظناً منك أن غيرك سيتكفل بهم ! عندما تتقاعس عن الدعاء للمسلمين بالنصرة والرحمة و المغفرة!

عندما تترك ذكر الله و الاستغفار و قيام الليل ! عندما تضيع وقتك ولا تستفيد منه بالدراسة والتعلم والدعوة إلى الله تعالى !فأنت تملأ الأكواب ماءً !!!!

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *