التخطي إلى المحتوى
البرلمان يستجيب للرئيس ويعد مشروع قانون لتنظيم الطلاق الشفوى خلال أيام
البرلمان المصرى

البرلمان يستجيب للرئيس ويعد مشروع قانون لتنظيم الطلاق الشفوى خلال أيام

في استجابة للدعوة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كملته اليوم فى احتفال عيد الشرطة، لإصدار قانون ينظم الطلاق الشفوى ،قررت اللجنة الدينية بالبرلمان إعداد مشروع قانون لتنظيم الطلاق الشفوى خلال أيام.

وقال عمرو حمروش، أمين سر اللجنة الدينية بالبرلمان -في تصريحات صحفية- : نجهز قانونا لتنظيم الطلاق الشفوى خلال أيام تنفيذًا واستجابة لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وتابع حمروش: “نحيى الرئيس على ذلك الاقتراح، فهو أبلغ دليل على اهتمامه بالأسرة المصرية وترابطها والاهتمام بأحوالها والمحافظة على استقرارها، وهذا الاقتراح أعاد الأمل لقلوب المصريين خاصة الأزواج والزوجات والأطفال الذين يعانون مشاكل جمة بسبب انفصال آبائهم عن أمهاتهم”.

وأضاف حمروش قائلا ً ” أن إصدار وثيقة الطلاق بشكل رسمى وموثق لدى مأذون شرعى أفضل كثيرًا، مما سيقلل نسب الطلاق، وسيكون هناك من يحاول الصلح بين الزوجين قبيل توثيق الطلاق”.

 وأكد حمروش على أن القانون الجديد سيكون متوافقًا مع الشرع، لأن الشرع يدعوا إلى وحدة الأسرة ولم شملها والاستقرار.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي نادى بإصدار قانون يقوم بتنظيم حالات الطلاق الشفوى، بعد ارتفاع معدلات الانفصال خلال الفترة الأخيرة، قائًلا فى كلمته بالاحتفال بعيد الشرطة : “سألت رئيس الجهاز المركزى للتعبئة عن عدد حالات الزواج قاللى 900 ألف و40 % منهم بينفصلوا بعد 5 سنوات”.

وتوجهالرئيس السيسي بسؤال إلى فضيلة الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، خلال حضورهما معًا الاحتفال بعيد الشرطة، قائلًا : “هل نحن يا فضيلة الإمام بحاجة إلى قانون ينظم الطلاق بدل الطلاق الشفوى، لكى يكون أمام المأذون، حتى نعطى للناس فرصة تراجع نفسها، ونحمى الأمة بدل تحولها لأطفال فى الشوارع بسلوكيات غير منضبطة”.

أمين دعوة الأزهر: الطلاق الشفوي يقع.. وإلغاؤه غير جائز شرعًا

قال الشيخ محمد زكي، الأمين العام للجنة العليا بالأزهر الشريف، إن الطلاق الشفوي يقطع كأن يقول الرجل لزوجته ” أنتِ طالق” سواء كان بقصد أم لا، لافتا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” ثلاثة جدهن وهزلهن جد، وعد منهم الطلاق”.

وأضاف زكى في تصريح لمصراوي، اليوم الثلاثاء، أن إلغاء الطلاق الشفوي غير جائز شرعًا، وتظل المرأة على ذمة زوجها، مشددا على أن الرجل إذا طلق زوجته طلاقا شفوياً بضوابطه وشروطه، يقع الطلاق ويُعد صحيحا.

ولفت الأمين العام للجنة العليا للدعوة بالأزهر، إلى أنه يحق للإنسان أن يطلق زوجته مرتين، مصداقا لقوله تعالى “الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان”، وله في المرتين أن يراجعها، وفى حالة طلاقها ثالثا لا تحل له حتى تنكح زوجا غيره، زواجا شرعيا بعيدا عن التحليل الذى يعد أحد أنواع الزنى.

كان الرئيس عبدالفتاح السيسي، طالب بإصدار قانون يمنع الطلاق، إلا عند الوقوف أمام المأذون لإعطاء الفرصة للزوجين لمراجعة الأمر مرة أخرى.

ودعا السيسي، الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، خلال كلمته باحتفالية عيد الشرطة الـ65، للبحث عن حل فقهي لتقليل حالات الطلاق المرتفعة في مصر، والتي تعدت 40%، وقال مازحا: “ولا إيه يا فضيلة الإمام. إنت تعبتني”.

 
 
 

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *