التخطي إلى المحتوى
منتجون أمريكيون يمهدون لتصوير أفلام في المغرب

منتجون أمريكيون يمهدون لتصوير أفلام في المغرب

يبدو أن التسهيلات التي تقدمها السلطات المغربية للمنتجين العالميين من أجل تصوير أفلامهم بالمغرب ستثمر نتائج إيجابية العام المقبل، الذي سيعرف ارتفاعا مهما في عدد الإنتاجات السينمائية الكبرى، حسب ما أكده موقع “Variety” الأمريكي المتخصص في رصد ومواكبة حركية المشهد السينمائي العالمي.

وتوقع الموقع الأمريكي ذاته أن تزداد وتيرة إقبال المخرجين العالميين، وخاصة الأمريكيون، على التصوير بالمواقع الطبيعية التي يتوفر عليها المغرب، إلى جانب استوديوهات مدينة ورزازات، مرتكزا في توقعاته على اقتراب دخول خفض الضريبة على تكاليف الإنتاج السينمائي بالمغرب حيز التنفيذ مطلع العام المقبل، بعد إدراجها ضمن قانون المالية لسنة 2017.

المميزات التى تقدمها المغرب لشركات الإنتاج العالمية

وقبل الموعد المذكور، اعتبر الموقع المتخصص في قطاع صناعة الأفلام السينمائية أن المغرب بات القبلة الأولى عربيا لشركات الإنتاج العالمية لتصوير أفلامها، نظرا لما يوفره من مناظر طبيعية متكاملة تجمع بين الصحراء والبحر، وتغني المخرجين عن التنقل بين العديد من الدول العربية في الشرق الأوسط لتصوير مشاهد مختلفة، ما تنتج عنه تكاليف مالية مرتفعة.

وما يزيد من جاذبية المواقع المغربية، حسب المصدر ذاته، تخفيض الرسوم الجمركية بحوالي 20 بالمائة على دخول الأطقم الأجنبية، إلى جانب معداتها المخصصة للتصوير إلى المغرب، فضلا عن توفر القطاع السينمائي المحلي على فرق تصوير وإنتاج مؤهلة للمشاركة في إنتاج أفلام عالمية، بعدما راكمت تجربة محترمة في تصوير أفلام عالمية وأمريكية سابقا، إضافة إلى كونها أقل كلفة من تلك المتاحة في بلدان أخرى.

وكشف “Variety” دعوة المركز السينمائي المغربي المعروف اختصارا بـ”CCM”، للمرة الأولى إلى مهرجان مراكش للسينما، الذي تجري أطواره حاليا، وفدا من المسؤولين الأمريكيين الكبار في مجال الإنتاج السينمائي، يتقدمهم كراي فرانسي، نائب رئيس مؤسسة “Touchstone Television Production”، وكراي كودمان، نائب المدير التنفيذي للإنتاج في مؤسسة “Lionsgate”، إلى جانب مارك بينك، الذي يحمل الصفة نفسها بشركة الإنتاج الأمريكية العملاقة “NBCUniversal”.

توقعات المصدر ذاته لنمو قطاع الإنتاج السينمائي الأجنبي بالمغرب اعتمدت أيضا على إحدى المؤشرات البارزة، المتمثلة في زيارة الوفد المذكور للاستوديوهات الواقعة في ورزازات، وتلك الواقعة بمراكش، للاطلاع على حجمها والإمكانيات التي تتوفر عليها، ما يرجح إمكانية توجه هذه الشركات إلى تصوير أفلام عالمية أخرى بالمغرب خلال العام المقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *