التخطي إلى المحتوى
مؤسسة راف القطرية تطبع 4 ملايين كتاب مدرسي للطلاب السوريين بتركيا
راف

محتويات الموضوع

راف القطرية توقع بروتوكول مع وزارة التعليم ووقف الديانة التركية

وقعت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني للخدمات الإنسانية “راف” بروتوكول تعاون مع وزارة التربية ووقف الديانة التركيين، لطباعة 4 ملايين كتاب مدرسي للطلاب السوريين في تركيا.

وشارك في مراسم التوقيع على البروتوكول، التي أقيمت في مبنى وقف الديانة التركي بالعاصمة أنقرة، علي رضا ألتونال، ممثلا عن وزارة التربية، ومصطفى توتكون المدير العام لوقف الديانة، ومنير زهرة ممثل مؤسسة راف في تركيا.

وأكد السيد منير زهرة أن الشعب القطري مستمر في مشاريعه الخيرية لمساعدة السوريين منذ اليوم الأول للأزمة السورية.

الطلاب هم أكبر المتضررين من الأزمة فى سوريا

وأشار إلى أن “راف” واحدة من أهم المؤسسات الخيرية الرائدة في دولة قطر، مضيفا أن أكبر المتضررين من الأزمة الإنسانية في سوريا هم الطلاب.

وأوضح أن المشروع ليس عبارة عن طباعة كتب مدرسية للسوريين فحسب، إنما هدفه إكساب المستقبل أجيالا متعلمة.

7 ملايين ليرة تركية لطباعة 4 ملايين كتاب مدرسى

ولفت إلى أن “راف” ستقدم 7 ملايين ليرة تركية (نحو 1.9 مليون دولار أمريكي) من أجل طباعة 4 ملايين كتاب مدرسي لطلاب المرحلة الأولى والمتوسطة.

من جانبه قال رضا ألتونال إن “نحو 167 ألف طالب سوري يتلقون التعليم في المدارس التركية، و324 ألفا آخرين داخل مراكز الإيواء في البلاد”.

وأضاف أن “البروتوكول الجديد ينص على طباعة 4 ملايين كتاب مدرسي هذا العام”، متمنيا إعداد الكتب خلال مدة قصيرة.

بدوره، أشار مصطفى توتكون إلى أن وقف الديانة قدم الدعم التعليمي لـ 13 ألف طالب سوري، وأن مساعيهم في تعليم السوريين مستمرة، منذ عام 2011.. لافتا إلى أن مؤسسة “راف” من أهم المؤسسات الخيرية الداعمة للسوريين.

معلومات عن “راف”

مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني للخدمات الإنسانية راف – كنظيراتها من المؤسسات الخيرية القطرية – تسعى لإعطاء الخير والإحساس النبيل بالآخر ، وكغيره من الأمم والشعوب الراقية ، فإن الشعب القطري يولي اهتماما خاصا ، وعناية فائقة بفئة المحتاجين والفقراء ، وذلك من خلال تجاوب الميسورين وأهل الفضل فيه . بل وجميع فئاته ، مع مختلف المشاريع الإنسانية والخيرية .

إن مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني للخدمات الإنسانية راف إذ تساهم في خدمة المجتمع المحلي ، إيمانا منها أن ذوي القربى أولى بالمعروف ، فإنها لم تغفل معاناة الإنسان ، مطلق الإنسان ، وإنما تسعى لتقديم يد العون له بقدر المستطاع ، وخصوصا تلك الشعوب التي تعاني من الفقر المدقع ، والجوع القاتل ، وتعيش يبن ناري الحروب من جهة وانعدام الموارد المعيشية من جهة ثانية ، كما تولي المؤسسة عناية خاصة بمحاربة الجهل والأمية ، لأنها نوع آخر من الفقر العلمي و المعرفي الذي يؤدي في كثير من الأحيان الى الفقر بمختلف أشكاله وصوره.

وختاما ، فإننا في مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني للخدمات الإنسانية . راف نبذل قصارى جهدنا في تقديم المشاريع والبرامج الإنسانية للفئات الضعيفة والمحتاجة كي نرقى بمستواها ونجعلها تعيش بكرامة وتتحق في ظل ذلك مجتمعات الرحمة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *